منتدى فلسطين


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هديه صلى الله عليه وسلم في العلاج والتداوي (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد الرسائل : 126
فلسطين :
الهيئه الاداريه :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 19/12/2007

مُساهمةموضوع: هديه صلى الله عليه وسلم في العلاج والتداوي (2)   الجمعة ديسمبر 21, 2007 11:59 am

فصل‏:‏ في هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رقية النملة


قد تقدم من حديث أنس الذي في صحيح مسلم أنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ رخص في الرقية من الحمة والعين والنملة‏.‏
في سنن أبي داود عن الشفاء بنت عبد الله، دخل علي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأنا عند حفصة، فقال‏:‏ ‏(‏ألا تعلمين هذه رقية النملة كما علمتيها الكتابة‏)‏‏.‏
النملة‏:‏ قروح تخرج في الجنين، وهو داء معروف، وسمي نملة، لأن صاحبه يحس في مكانه كأن نملة تدب عليه وتعضه، وأصنافها ثلاثة، قال ابن قتيبة وغيره‏:‏ كان المجوس يزعمون أن ولد الرجل من أخته إذا خط على النملة، شفى صاحبها، ومنه قول الشاعر‏:‏
ولاعيب فينا غير عرف لمعشر ** كرام وأنا لا نخط على النمل
وروى الخلال‏:‏ أن الشفاء بنت عبد الله كانت ترقي في الجاهلية من النملة، فلما هاجرت إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكانت قد بايعته بمكة، قالت‏:‏ يا رسول الله ‏!‏ إني كنت أرقي في الجاهلية من النملة، وإني أريد أن أعرضها عليك، فعرضت عليه فقالت‏:‏ بسم الله ضلت حتى تعود من أفواهها، ولا تضر أحدًا، اللهم اكشف البأس رب الناس، قال‏:‏ ترقي بها على عود سبع مرات، وتقصد مكانًا نظيفًا، وتدلكه على حجر بخل خمر حاذق، وتطليه على النملة‏.‏ وفي الحديث‏:‏ دليل على جواز تعليم النساء الكتابة‏.‏


فصل‏:‏ في هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رقية الحية


قد تقدم قوله‏:‏ ‏(‏لا رقية إلا في عين، أو حمة‏)‏، الحمة‏:‏ بضم الحاء وفتح الميم وتخفيفها‏.‏ وفي سنن ابن ماجه من حديث عائشة‏:‏ رخص رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الرقية من الحية والعقرب‏.‏ ويذكر عن ابن شهاب الزهري قال‏:‏ لدغ بعض أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حية، فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏(‏هل من راق‏؟‏ فقالوا‏:‏ يا رسول الله ‏!‏ إن آل حزم كانوا يرقون رقية الحية، فلما نهيت عن الرقى تركوها، فقال‏:‏ ادعو عمارة بن حزم، فدعوه، فعرض عليه رقاه، فقال‏:‏ لا بأس بها فأذن له فيها فرقاه‏)‏‏.‏


فصل‏:‏ في هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رقية القرحة والجرح


أخرجا في الصحيحين عن عائشة قالت‏:‏ كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا اشتكى الإنسان أو كانت به قرحة أو جرح، قال بأصبعه‏:‏ هكذا ووضع سفيان سبابته بالأرض، ثم رفعها، وقال‏:‏ ‏(‏بسم الله، تربة أرضنا بريقة بعضنا، يشفى سقيمنا بإذن ربنا‏)‏‏.‏
هذا من العلاج الميسر النافع المركب، وهي معالجة لطيفة يعالج بها القروح والجراحات الطرية، لا سيما عند عدم غيرها من الأدوية إذ كانت موجودة بكل أرض، وقد علم أن طبيعة التراب الخالص بادرة يابسة مجففة لرطوبات القروح والجراحات التي تمنع الطبيعة من جودة فعلها، وسرعة اندمالها، لا سيما في البلاد الحارة، وأصحاب الأمزجة الحارة، فإن القروح والجراحات يتبعها في أكثر الأمر سوء مزاج حار، فيجتمع حرارة البلد والمزاج والجراح، وطبيعة التراب الخالص باردة يابسة أشد من برودة جميع الأدوية المفردة الباردة، فتقابل برودة التراب حرارة المرض، لا سيما إن كان التراب قد غسل وجفف، ويتبعها أيضًا كثرة الرطوبات الرديئة، والسيلان، والتراب مجفف لها، مزيل لشدة يبسه وتجفيفه للرطوبة الرديئة المانعة من برئها، ويحصل به ـ مع ذلك ـ تعديل مزاج العضو العليل، ومتى اعتدل مزاج العضو قويت قواه المدبرة، ودفعت عنه الألم بإذن الله‏.‏
ومعنى الحديث‏:‏ أنه يأخذ من ريق نفسه على أصبعه السبابة، ثم يضعها على التراب، فيعلق بها منه شيء، فيمسح به على الجرح، ويقول هذا الكلام لما فيه من بركة ذكر اسم الله، وتفويض الأمر إليه، والتوكل عليه، فينضم أحد العلاجين إلى الآخر، فيقوى التأثير‏.‏
وهل المراد بقوله‏:‏ تربة أرضنا جميع الأرض أو أرض المدينة خاصة‏؟‏ فيه قولان، ولا ريب أن من التربة ما تكون فيه خاصية ينفع بخاصيته من أدواء كثيرة، ويشفي به أسقامًا رديئة‏.‏ قال جالينوس‏:‏ رأيت بالإسكندرية مطحولين، ومستسقين، كثيرًا يستعملون طين مصر، ويطلون به على سوقهم، وأفخاذهم، وسواعدهم، وظهورهم، وأضلاعهم، فينتفعون به منفعة بينة‏.‏ قال‏:‏ وعلى هذا النحو فقد ينفع هذا الطلاء للأورام العفنة والمترهلة الرخوة، قال‏:‏ وإني لأعرف قومًا ترهلت أبدانهم كلها من كثرة استفراغ الدم من أسفل، انتفعوا بهذا الطين نفعًا بينًا، وقومًا آخرين شفوا به أوجاعًا مزمنة كانت متمكنة في بعض الأعضاء تمكنًا شديدًا، فبرأت وذهبت أصلًا‏.‏ وقال صاحب الكتاب المسيحي‏:‏ قوة الطين المجلوب من كنوس ـ وهي جزيرة المصطكى ـ قوة تجلو وتغسل، وتنبت اللحم في القروح، وتختم القروح‏.‏ انتهى‏.‏
وإذا كان هذا في هذه التربات، فما الظن بأطيب تربة على وجه الأرض وأبركها، وقد خالطت ريق رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقارنت رقيته باسم ربه، وتفويض الأمر إليه، وقد تقدم أن قوى الرقية وتأثيرها بحسب الراقي، وانفعال المرقي عن رقيته، وهذا أمر لا ينكره طبيب فاضل عاقل مسلم، فإن انتفى أحد الأوصاف، فليقل ما شاء‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hmsatalro7.logu2.com
 
هديه صلى الله عليه وسلم في العلاج والتداوي (2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فلسطين :: ساحـــة محمد صلى الله عليه وسلم :: ساحـــة محمد صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: